أنا أعمل فى التدريس للأطفال فى مرحلة رياض الأطفال ، وقد قرأت أن الأشياء التى يرسمها الأطفال يمكن تحليلها نفسياً لتدل على عقد نفسية ، فهل يمكن للطبيب النفسي توضيح ذلك؟ وهل يستفيد الطب النفسي بالرسم فى تشخيص حالات المرض النفسي فى الأطفال والمرضى الآخرين .

ن.د.مدرس

          * لقد أمكن فى العيادة النفسية استخدام أسلوب لمعرفة الصراعات والعقد النفسية الداخلية وإظهار ما يخفيه كثير من المرضى من الأطفال والكبار عن طريق السماح لهم بالتعبير عما يشعرون به فى صورة رسومات ولوحات فنية، فحين نطلب الى الطفل الذى يعانى من إضطراب نفسى أن يرسم صورة لرجل ، أو نطلب منه أن يرسم لنا وجه أمه أو أبيه أو معلمته فى المدرسة فإنه هذه الحالة عادة ما يعبر عن شعوره نحو هؤلاء الناس بابراز ملامح مرغوبة أو مشوهة فى أشكالهم ، ومن ذلك يمكن تشخيص مشاعر الطفل التى لا يعبر عنها بالكلام.

          وبمتابعة ما يقوم برسمه مرضى النفس وتحليل محتوى لوحاتهم يمكن التوصل الى دخائل نفوسهم وانفعالاتهم وما يدور داخل عقلهم الباطن من صراعات وهموم وانفعالات لا يمكنهم التعبير عنها بالكلام أثناء المقابلة والحديث مع الطبيب . إن جمع وتحليل نماذج من رسوم المرضى يظهر الكثير من الاسقاطات التى يعبرون بها عما فى نفوسهم.

          إننا حين نتأمل ما يقوم بإبداعه مرضى النفس حين يعبرون بحرية عما بداخلهم ندرك إن الحد الفاصل بين الإبداع والجنون يمكن أن يذوب فى لحظة،فكلا الحالتين وضع إنسان إستثنائى،والمريض النفسي الذى يعتبره الناس مجنوناً قد يتفوق فى مجال ما وتظهر قدراته التى تفوق مالدى الأسوياء.

الصفحة الرئيسية