أكتب إليكم بخصوص حالة زوجتي وهي حالة غريبة لم تصادف أحداً من قبل ، إن زوجتي تخشي الصراصير بدرجة مبالغ فيها ، فهي تصرخ لمجرد مشاهدة أى صرصور يتحرك في المطبخ أو الحمام ، وبعد ذلك تبدو عليها علامات الذعر الشديد والشحوب وكأن الذى شاهدته أسد مفترس وليس مجرد حشرة صغيرة ، وبصعوبة تهدأ بعد فترة لكي يتكرر ذلك في مناسبات متتالية ، أن المشكلة أن ذلك يسبب الرعب لطفلينا أيضاً ، وقيل لي ان السبب يمكن أن يكون حالة نفسية ، فما حل هذه المشكلة الغريبة ؟.

ر.م.رجل أعمال

        * وللسيد الزوج صاحب هذه الرسالة اقول : ليست حالة زوجتك غريبة أو نادرة الحدوث كما تتصور ، فهذه الحالة هي الخوف المرضي من الحشرات وتعرف بحالة " فوبيا " الحشرات ، وتعني وجود رد فعل حاد من الخوف والذعر لدى مشاهدة هذه الأشياء كالصراصير في حالة زوجتك ، وإضافة إلي علامات الخوف يتصبب العرق ويبدو الشحوب علي الوجه ويدق القلب بشدة.

        والسبب في هذه الحالة غالباً يعود إلي التعرض لموقف مؤثر أو خبرة أليمة لها علاقة بهذه الحشرة أو بما يشبهها في الطفولة ، فيتم اختزان هذه التجربة لتظهر آثارها في مراحل العمر التالية ، والحل هو البدء فوراً بعرض زوجتك علي الطبيب النفسي ، ويتم العلاج بعدة وسائل منها جلسات العلاج النفسي للتطمين ، و ما يعرف بالعلاج السلوكي عن طريق عرض تدريجي لهذه الحشرة أو صورتها علي المريضة وهي في حالة استرخاء حتي تزول عنها فكرة الخوف ، قد يتطلب الأمر استخدام بعض الأدوية لفترة محدودة .

الصفحة الرئيسية