الصرع

حقائق..ومعلومات

 

الصرع .. مرض عصبي

 

 

 

أكثر الأمراض العصبية انتشاراً:

        يعتبر الصرع في الواقع اكثر الأمراض العصبية انتشاراً، حتى أن اتجاهاً قوياً ظهر في دول كثيرة لإيجاد مراكز متخصصة تهتم برعاية وتشخيص وعلاج مرضي الصرع، علاوة علي ظهور تخصص طبي مستقل عن هذا المرض (علم الصرع Epileptology)، وجمعيات تهتم بمختلف جوانبه في بعض بلدان العالم.

الصرع Epilepsy

 هو - بصفة عامة - نوبات تصيب بعض الناس نتيجة لخلل مؤقت في وظيفة الجهاز العصبي، وما يظهر علي مريض الصرع ليس سوى النتيجة النهائية لهذا الاضطراب فقد يفقد الوعي بما حوله، أو يسقط بصورة مفاجئة في أي مكان، أو تظهر عليه أي علامات غريبة، أو يقوم ببعض الحركات دون أن يدرى في الوقت الذي يكون فيه تحت تأثير النوبة،

                                   

 

مرض الصرع في التاريخ:

        يعد الصرع أحد أقدم الأمراض التي عرفتها الإنسانية، وقد أطلق عليه قديماً "المرض المقدس"، وأحاطت به أساطير شتي تنسبه إلي غضب الآلهة، وكان من أشهر من ذكر أنه أصيب بهذا المرض "قمبيز" ملك فارس،

 ولعل ابقراط (350 ق م) أبو الطب هو أول من نزع عن الصرع قدسيته، فقد ذكر أنه مرض كسائر الأمراض الأخرى له أسبابه وخصائصه وعلاجه الطبي.

 

 

 انتشار مرض لصرع

 

هل يعتبر الصرع أحد الأمراض الشائعة أم أنه نادر الحدوث ؟

موقع الصدارة بالنسبة لجميع الأمراض العصبية الأخرى

المرض يصيب نسبة تقع بين 0,5 إلي 1% من عدد السكان طبقاً للإحصائيات

 الصرع يأتي في مقدمة الأمراض العصبية التي يعالجها الأطباء في العيادات والمستشفيات والمراكز الصحية ؟

        ومعني رقم 0,5 إلي 1% بالنسبة لعدد السكان في مصر أن حوالي نصف مليون شخص مصابون بمرض الصرع،

اكثر من مليون شخص في الولايات المتحدة،

حقائق وإحصائيات أخرى:

        قد نجد في الأرقام التي ذكرناها إجابة علي بعض التساؤلات حول مدى انتشار مرض الصرع، وحول حجم وطبيعة المشكلة، ويكفي أن نعلم لتأكيد ذلك أنه رغم أن الصرع هو أكثر الأمراض العصبية انتشاراً من واقع الأرقام التي تؤكد أنه يصيب ما يقرب من 0,5 إلي 1% من الناس، فإن الانتشار الحقيقي للمرض قد يفوق ذلك، فمن واقع إحصائيات المرضي الذين يترددون علي عيادات الأمراض العصبية والنفسية، وأولئك الذين يترددون علي الأطباء الممارسين في المراكز الصحية نجد أن حوالي 75% من مرضي الصرع يراهم فقط الطبيب العام وليس الأخصائي.

        وفي الإحصائيات التي تهتم بانتشار المرض بين طلبة المدارس يصعب حصر التلاميذ المصابين بالصرع حيث لا يذهب بعضهم إلي المدرسة بسبب مضاعفات المرض، لكن الإحصائيات التي أجريت علي المرضي المترددين علي العيادات الخاصة بأمراض المراهقين أثبتت أن الصرع يشكل ما يقرب من 65 % من الأمراض العصبية، و حوالي 10% من كل الحالات التي تتردد علي هذه العيادات، كما تدل إحصائيات أخرى علي أن الصرع أحد الأسباب الرئيسية للإعاقة للأطفال والمراهقين حيث يتسبب في أكثر من ثلث حالات الإعاقة العقلية.

 

1 - 2 - 3

الصفحة الرئيسية